تصنيفات الاعاقة السمعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تصنيفات الاعاقة السمعية

مُساهمة  عيد اشرف عيد في الثلاثاء أبريل 27, 2010 7:29 am

تصنيفات الاعاقة السمعية

العناصر :

• التصنيف وفقاً للعمر الذي حدت فيه الإعاقة:
• التصنيف الطبي:
• التصنيف الفسيولوجي
• التصنيف التربوي
• مضامين المحتوي التربوي لفئات الاعاقة السمعية

أولاً: التصنيف وفقاً للعمر الذي حدت فيه الإعاقة:
1- صمم ما قبل تعلم اللغة: ويطلق على هذه الفئة من الأطفال المعاقين سمعياً الذين فقدوا قدرتهم على السمع فى السنوات الثلاث الأولى من عمرهم أى قبل اكتسابهم القدرة على الكلام والمهارات اللغوية مما يؤدي إلى عجزهم عن الكلام.
2- صمم ما بعد تعليم اللغة: ويطلق على هذه الفئة من الأطفال المعاقين سمعياً الذين فقدوا قدرتهم على السمع بعد اكتسابهم القدرة على الكلام وبالتالي يحتفظون بهذه القدرة.
ثانياً: التصنيف الطبي:

1- الفقدان السمعي التوصيلى:
وينتج عن خلل فى الأذن الخارجية أو الأذن الوسطى على نحو يحول دون وصول الموجات الصوتية بشكل طبيعي إلى الأذن الداخلية رغم سلامة الأذن الداخلية، وعليه يجد المصاب صعوبة فى سماع الأصوات المنخفضة بينما يواجه صعوبة أقل فى سماع الأصوات المرتفعة، لذلك لا يتجاوز الفقدان السمعي الناتج

(60 ديسيبل)، وفى هذه الحالة لا تكون المشكلة فى تفسير الأصوات وتحليلها، وإنما فى إيصالها إلى الأذن الداخلية ومناطق السمع العليا التى يمكنها تحليل وتفسير الأصوات (يوسف فريد، 2003).
2- الفقدان السمعي (الحسي – عصبي):
وينتج عن خلل فى الأذن الداخلية أو العصب السمعي (المنطقة الواقعة ما بين الأذن الداخلية، ومنطقة عنق المخ مع سلامة الأذن الوسطى والخارجية، فعلى الرغم من أن موجات الصوت تصل إلى الأذن الداخلية فإن تحويلها إلى شحنات كهربائية داخل القوقعات قد لا يتم على نحو ملائم، أو أن الخلل يقع فى العصب السمعي فلا يتم نقلها إلى الدماغ بشكل تام، ولا يؤثر الفقدان السمعى الحس عصبي فقط على القدرة على سماع الأصوات، بل وعلى فهمها أيضاً، يمعنى أنه لا تكون المشكلة فى توصيل الصوت، بل فى عملية تحليلة وتفسيره، وفى معظم الأحيان بمعاني المصاب من عجز فى سماع النغمات العالية، فعلى سبيل المثال قد سمع المصاب كلمة (فلسطين) على أنها (فلطين)، لأن لحرف السين تردداً عالياً، ورغم أن الصعوبة السمعية الناتجة عن الفقدان السمعي الحس عصبي وتتراوح فى الشدة بين الدرجة البسيطة والشديدة جداً فإنه يمكن القول أن حالات الفقدان السمعي لا تتجاوز (70ديسيبل) هى فى العادة حالات قدان سمعي حس عصبي، كما أن درجة استفادة المصاب من السماعات أو تكبير الصوت تكون قلية.
3- 3- ضعف السمع المختلط:
وينجم عن وجود نوع ضعف السمع السابق ذكرهما فى نفس الشخص.
4- ضعف السمع المركزي:
وينجم عن أى اضطراب فى الممرات السمعية فى جذع الدماغ أو فى المراكز السمعية فى الدماغ.


ثالثا: التصنيف الفسيولوجي:
كذلك يمكن تصنيف الإعاقة السمعية حسب شدة الفقدان السمعي إلى:
1- ضعف السمع البسيط:
عادة ما ينشأ عن ضعف السمع التوصيلي ويتراوح فقد السمع بين 35 – 40 ديسيبل وينشأ عنه صعوبة فهم الحديث أو الحوار إذا زادت المسافة عن متر إلى متر ونصف وقد يؤدى إلى تأثيرات سلبية أحياناً على مهارات اللغة والكلام، كما يؤدي إلى عجز الطفل المصاب عن إدراك أجزاء من المحاورات الدائرة بالفصل وبالتالي بعض الصعوبة فى عمليات التعليم المعتده على السماع ويصاحبه أحياناً اضطرابات سلوكية ظاهرة مثل ضعف الانتباه والملل.

2- ضعف السمع المتوسط:
قد ينشأ عن ضعف السمع التوصيلي أو الحس عصبي ويتراوح فق السمع بين 45 – 60 ديسيبل ويحتاج الطفل إلى الحديث معه بصوت مرتفع، إذا لم يكتشف بصورة مبكرة فإنه قد يؤدي إلى عيوب شديدة فى مهارة اللغة والكلام، كما قد يؤدي إلى عجز الطفل المصاب عن إدراك الجزء الأكبر من الحديث الدائر بالفصل ويحتاج هؤلاء الأطفال إلى معينات السمع، وعلاج للغة والكلام كما قد يحتاجون إلى فصول أو مدارس خاصة للتعليم.
3- ضعف السمع الشديد:
وينشأ عادة عن ضعف السمع الحس عصبي، ونادراً ما ينجم عن ضعف السمع التوصيلي ويتراوح فقد السمع بين 65 – 95 ديسيبل وقد يسمع هذا الطفل الأصوات العالية الصادرة على مسافة قدمين فقط أو أقل سنة ولا يمكنه سماع الحديث العادي وإذا حدث هذا الفقد للسمع فى العام الأول فى العمر فإنه يؤدى إلى عدم القدرة على الكلام إذا لم يكتشف ويعالج بصورة مبكرة وسليمة ويحتاج هؤلاء الأطفال إلى التعليم فى فصول أو مدارس خاصة كما يحتاجون إلى معينات للسمع وعلاج للغة والكلام.
4- ضعف السمع الحاد والعميق:
هو عادة من النوع الحس عصبي ويزيد فقد السمع فيه عن 95 ديسيبل ويعتمد هؤلاء الأطفال على الرؤية والعينين أكثر من اعتمادهم على السمع والأذنين فى التوصل مع الآخرين.
رابعاً: التصنيف التربوي:
يميز التربويون بين فئتين من المعاقين سمعياً÷ما: الصم وثقيلو السمع:
1- الصم:
ويقصد بهم أولئك الذين يعانون من عجز سمعي (70 ديسيبل فأكثر) ولا يمكنهم من الناحية الوظيفية من مباشرة الكلام وفهم اللغة اللفظية وبالتالي بمخزون عن التعامل بفاعلية مع مواقف الحياة الاجتماعية حتى مع استخدام معينات مكبرة للصوت، حيث لا يمكنهم اكتساب المعلومات اللغوية أو تطوير المهارات الخاصة بالكلام واللغة عن طريق حاسة السمع ويحتاج تعليمه إلى تقنيات وأساليب تعليمية ذات طبيعة خاصة تمكنهم من الاستيعاب والفهم دون مخالطة كلامية نظراً أما لعدم قدرتهم على السمع أو لفقدانهم جزء كبير من سمعهم.
2- ثقيلو السمع:
وهم أولئك الذين عانون من صعوبات أو قصور فى حاسة السمع يتراوح ما بين 30 أو أقل من 70 ديسيبل لكنه لا يعوق فاعليتها من الناحية الوظيفية فى اكتساب المعلومات اللغوية سواء باستخدام المعينات السمعية أو بدونها ومعظم أفراد هذه الفئة بإمكانهم استيعاب المناهج التعليمية المصممة أساساً للأطفال العاديين.

Rolling Eyes Rolling Eyes Rolling Eyes
avatar
عيد اشرف عيد
مدير المنتدي
مدير المنتدي

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://deido.dahek.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى